أسرار الحرب المفروضة حسب رواية الأسرى العراقيين -18

مرتضي سرهنكي
ترجمة: حسن حيدري

2022-10-28


في بداية الحرب المفروضة، استمتع الجنود العراقيون كثيراً. كانوا مرتاحين لدرجة أن القادة كانوا يقيمون مآدب في المقر في الليل. ذات مرة، وفي إحدى هذه المآدب التي أقيمت في وحدة الملازم طه عبد الله، ذهب هذا الضابط المجرم بنفسه وأحضر رأسي بقرتين تعودان لأهالي قرية عين خوش، وذبحهما بمساعدة جنود المطبخ، وأعد مائدة الترف لقادة الوحدات الأخرى. وبحسب وجهة نظر قائد الجيش، فإنه يتمتع بالسلطة الكاملة وكان له الحرية في القيام بأي عمل حسب تقديره دون أن يجرؤ أحد على إزعاجه. وذات يوم أمر بهدم أحد منازل القرية واستخدام عوارضها الخشبية لصنع مظلة مؤقتة لنفسه.

لقد تحمل بلدكم الظلم والإضطهاد الكبيرين في هذه الحرب المفروضة من قبل العدو البعثي.أنا كجندي إحتياط، شاهدت زاوية صغيرة منها قمت بتعريفها لكم.إذا لم تشعر بالملل،سأسرد لك قضايا أخري أيضاً.

ذات يوم، تُركت جثة ضابط إيراني شهيد على الأرض في نفس الجبهة في عين خوش. قلت لأحد أصدقائي: "لنذهب لدفن ذلك الضابط" .استعدنا وتوجهنا إلى الجثة ودفننا جثمان ذلك الضابط بجهد كبير.في الليل جاء أحد الضباط إلى ثكنتنا. كان اسم ذلك الضابط حسن. قال: علمت أنكم دفنتم ضابطا إيرانيا. أين قبره؟ قلت  في نقطة معينة. أمرنا بأخذ المعول والفأس والذهاب إلي هناك. عندما وصلنا إلى تلك النقطة، أمرنا الملازم حسن بحفر القبر مرة أخرى وإخراج الجثة. فعلنا  ذلك الأمر باشمئزاز وأخرجنا جثة ضابطكم.جلس الملازم حسن فوق الجثة وأفرغ جيوبه. قام بفصل بعض النقود وصورة وخاتم وساعة وحذاء من ضابطك الشهيد وقال: "لا داعي لدفنه بعد الآن" .دعه يصبح فريسة الكلاب. هيا لنذهب من هنا".

كانت الساعة الواحدة بعد منتصف الليل. لا أستطيع النوم بعد ذلك المشهد المروع. قلت لصديقي، "على أي حال، علينا دفن ذلك الجسد مرة أخرى." قبل بذلك وذهبنا معاً مرة أخرى ووضعنا جثة ضابطكم في نفس القبر وعدنا إلى الخندق. اسمحوا لي أيضاً أن أقول هذا: حتى لا يفهم الجنود الآخرون أننا ندعم الجمهورية الإسلامية ونؤيدها، لقد فعلنا ذلك دون أن يلاحظ أحد وشعر ضميرنا بالارتياح.

ذات يوم كنا قادمين من منطقة جسر نادري. كانت أسوق شاحنة المطبخ. وعلى جانب الطريق، رفعت امرأة عجوز مشردة يديها وتوسلت إلي أن أركن السيارة هناك. بعد ما شاهدت ذلك المشهد،توقفت علي الفور. كانت المرأة العجوز تئن من شدة التعب والإرهاق. كان الوضع فوضوياً. تقدمت وقالت لنا إنها تريد بعض الخبز - لها ولأطفالها. أعطيتها كمية من الخبز من داخل الشاحنة وغادرت السيدة العجوز.عندما كنت على استعداد للمغادرة، جاء جيب ضابط وتوقف بجانب الشاحنة. تعرفت عليه عندما نزل. كان ضابطاً اسمه "حسين شميل" .لقد رأى أنني قد أعطيت كمية من الخبز للسيدة العجوز.

تسبب تقرير الضابط نفسه إلى السلطات العليا في سجني لمدة خمسة عشر يوماً. حيث لم أشعر بالضيق والإكتئاب في السجن. كنت مرتحاً جداً لأنني اعتقدت أنني قمت بعمل إسلامي وإنساني.

ذات يوم تم استدعائي إلى المقر.لقد أرادوا استجوابي لأنهم اكتشفوا أنني كنت أروج لصالح جمهوريتكم الإسلامية. ذهبت وأجبت على بعض الأسئلة. أنكرت كل شيء. عندما خرجت من المقر رأيت ثلاثة جمن قوات الحرس الثوري مقيدي العيون والأيدي عائدين من الاستجواب. كل من وصل إلي ذلك المكان أهانهم. سألتهم: "من هؤلاء؟" قالوا: إنهم من الحرس الثوري جاءوا لعملية تسلل. رغم أن الأفراد كانوا معصوبي الأعين ومقيدي الأيدي، فقد قاموا بمضايقتهم وضربهم على رؤوسهم وركلهم بشدة. تم أخذهم بعيداً عنا ولم أعد أعرف عنهم بعد الآن.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 1562


التعليقات

 
الاسم:
البريد الإلكتروني:
التعليق:
 
نبذة من مذكرات ايران ترابي

تجهيز مستشفى سوسنگرد

وصلنا إلى سوسنگرد قُبَيل الظهر. كان اليوم الثالث عشر من تشرين الأول عام 1980. لم يكن أمرها مختلفًا عن أهواز بل كانت أمرّ حالًا منها. كان قد غمرها التراب والدمار. وقد خلت من أهلها إلا ما ندر. كما أعلنت منظمّة الهلال الأحمر في أهواز، كانت لا تزال المدينة في متناول قصف العدو، ولم يأمن جانب منها من وطء القذائف والقنابل. لقد أوصلنا أنفسنا إلى مستشفى المدينة بسرعة. ما زال بابها ولوحتها سالمَين. تتقدّم المستشفى ساحة كبيرة قد حُرِث جانب منها. كأنها قد هُيّئت قبل الحرب لزرع الفسائل والزهور.

التاريخ الشفهي للدفاع المقدس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي

الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان)
لقد صدر عن حرس الثورة الإسلامية ومركز الوثائق والدراسات للدفاع المقدّس في عام 1401 ه.ش. كتابُ التاريخ الشفهي للدفاع المقدّس برواية حجة الإسلام الشيخ محمد نيازي، تحت عنوان الهيئة القضائية للقوّات المسلّحة (محافظة خوزستان) وبجهود يحيى نيازي. تصميم الغلاف يحاكي مجموعة الروايات التاريخية الشفهية للدفاع المقدس الصادرة عن هذا المركز. إذ قد اختار هذا المركز تصميمًا موحّدًا لأغلفة جميع كتب التاريخ الشفهي للدفاع المقدس مع تغيير في اللون، ليعين القارئ على أن يجدها ويختارها.
أربعون ذكرى من ساعة أسر المجاهدين الإيرانيّين

صيفُ عامِ 1990

صدر كتاب صيف عام 1990، بقلم مرتضى سرهنگي من دار سورة للنشر في سنة 1401ش. وبـ 1250 نسخة وبسعر 94 ألف تومان في 324 صفحة. لون غلاف الكتاب يحاكي لون لباس المجاهدين، ولون عنوان الكتاب يوحي إلى صفار الصيف. لُصِقت إلى جانب عنوان الكتاب صورة قديمة مطوية من جانب ومخروقة من جانب آخر وهي صورة مقاتلَين يسيران في طريق، أحدهما مسلّح يمشي خلف الآخر، والآخر يمشي أمامه رافعًا يديه مستسلمًا.
الدكتور أبو الفضل حسن آبادي

أطروحات وبرامج التاريخ الشفوي في "آستان القدس الرضوي"

أشار رئيس مركز الوثائق والمطبوعات لآستان قدس الرضوي، إلى أطروحات "تاريخ الوقف والنذور الشفهي" و"تاريخ القراءات القديمة في الحرم الشفوية" وعلى أنها أحدث المشاريع للمركز وقال: "إنّ تسجيل تاريخ الموقوفات لآستان قدس الرضوي الشفوي في عدّة مدن، هو مشروع طويل المدة. وتأسس مؤخرا قسم الدراسات للقراءت في مركز الوثائق وهو ضمن مجموعة مركز الدراسات". وفي حواره مع موقوع التاريخ الشفوي الإيراني قال الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، شارحا برامج المركز:
مكتبة الذكريات

"أدعو لي كي لا أنقص"،"في فخّ الكوملة" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة"

سوف تتعرفون في هذا النص، على ثلاثة كتب صدرت عن محافظتين في إيران: " أدعو لي كي لا أنقص: الشهيد عباس نجفي برواية زوجته وآخرين" من المحافظة المركزية وأيضاً كتابي "في فخّ الكوملة: ذكريات محمد أمين غفار بور الشفهية" و"تكريت بنكهة خمسة خمسة" وهي ذكريات أمين علي بور الشفهية" من محافظة كيلان. إثنان من المعلّمين ألّفـت السيدة مريم طالبي كتاب "أدعو لي كي لا أنقص". يحتوي الكتاب علي 272 صفحة وثلاثة عشر فصل، حيث تم إنتاجه في مكتب الثقافة