فوق سماء ميمك ـ 6

مذكرات الملازم أول طيار أحمد كروندي

إعداد: حجة شاه محمدة
ترجمة: هادي سالمي

2021-03-13


2ـ شياكوه

كان شياكوه في أيدي العراقيين وبتواجدهم بسطوا سيطرتهم علي المنطقة برمتها. كانت عملية إعادة تحريرها أيضاً غير ناجحة. كنت أنا والشهيد يحيى شمشاديان متمركزين في منطقة سربل ذهاب لتنفيذ عملية. مرت حوالي تسعة أيام ونحن في الخنادق الترابية دون أي عمليات. كما تتحول إستراحتنا بين الحين والآخر إلى خوف وقلق من القصف العنيف للطائرات العراقية.

كانت ليلة 11 سبتمبر عام 1981م عندما اتصل بي يحيى للذهاب إلى غرفة التوجيه مع الملازم صفر بايخان للعملية القادمة. كنت سعيداً لأنّ العملية كانت على وشك أن تتم أخيراً بعد وقت طويل. داخل غرفة التوجيه كان هناك أحد عناصر لواء القوات الخاصة "ذو الفقار" جالساً على كرسي له هيبة خاصة، وعندما وصلنا قام وصافحنا واستقبلنا.

تم وضع خطة العملية على الحائط. وقال ضابط من لواء ذو ​​الفقار كان متواجداً في الغرفة أثناء تقديم معلومات عن العملية: "هناك هجوم جار لتحرير شياكوه، ولواءنا مسؤول عن هذه العملية". بحسب المعلومات المقدمة، فإنّ وجود هذه النقطة الإستراتيجية للعراق في منطقة كيلان غرب قد خلق مشاكل للقوات المتمركزة في المنطقة، والتي يجب علينا التحرك لتحريرها في أسرع وقت ممكن".

كان من المفترض أن تبدأ قوات لواء ذو ​​الفقار العملية بالتقدم من المنحدرات الشرقية إلى القمة، وعندما تكون في الوضع الصحيح تقوم طائرات الهليكوبتر التابعة لسلاح الجو بالتحرك. في 13 ديسمبر بدأنا العملية بعد إبلاغنا بانسحاب القوات المذكورة أعلاه من تلك المرتفعات.

يحيى كالعادة سار باتجاه المروحية قوياً وصامداً وتبعته. على الكرسي الذي جلست عليه، أدرت رأسي وقلت: "أخيراً، بعد أيام قليلة من البطالة، حصلنا على وظيفة اليوم".

شدّ يحيى أحزمة مقاعده ولبس خوذته وقال: "لا بأس أن يعطوننا مهمة، نحن لا نخلق لأنفسنا مشكلة، وهي مأساة".

انطلق المحرك بصوت عالٍ. بدت المهمة بسيطة. يمكن للقوات البرية بسهولة التغلب على شياكوه بعد هجومنا الأول. على ما يبدو، لم يكن لدى العراق الكثير من القوات في قمة شياكوه. لذلك، كنت سعيداً بنجاح العملية - في الساعات الأولى من ـ إطلاقها.

ـ انهض يا أحمد حتى أتمكن من ضبط الترددات عبر الراديو.

عندما سمعت صوت يحيى، حلقت بالمروحية من الأرض وتوجهت إلى شياكوه. رسالة سمعتها في الراديو أعلنت وجود طائرتين.

كان الجزء الغربي من شياكوه في أيدي العراقيين بشكل كامل، الذين تمكنوا بسهولة من الاستعداد لأيّ نوع من الهجمات من حدود "سارتنان" في شمال المنطقة، وكذلك من الجزء الجنوبي، بالاعتماد على مرتفعات شياكوه. قدمنا ​​إمكانية الهجوم في الأيام القليلة المقبلة. لهذا السبب كان علينا أن نسيطر علي هذه النقطة الحيوية قبل أي عملية يقوم بها العراقيون. خلاف ذلك، سيتم توسيع نطاق الصراع إلى حدود كيلان غرب.

بدأنا الجولة الأولى من الرحلة من الجزء الشرقي لشياكوه، وخلال هذه الفترة قمنا باستطلاع وجيز، وبالتنسيق مع الطائرتين الأخريين، أخذنا الاستعداد للهجوم. وقال يحيى للطائرة الأخرى عبر الراديو بينما كان يشرف علي الرحلة: "يا سيد صفر، انطلقوا وأشعلوا النار، دعونا نرى ما سيحدث. لا أرى أحدا".

 عليكم أن تراقبونا.

حلق صفر بطائرته بالسرعة التي يريدها وأطلق عدة صواريخ اعتقدنا أنها استهدفت مناطق حساسة، لكن لم يحدث شيء. كان الأمر كما لو لم يكن هناك أحد. فوجئت بعدم وجود رد فعل من العراقيين. استدار صفر إلى اليمين وابتعد عن تلك النقاط. لكنه لم يكن بعيداً عن قمة الجبل عندما اندلعت نيران هائلة. ضغطت بسرعة على مفتاح الراديو واتصلت بصفر، وقلت: "أسرع يا صفر، أطلق النار من خلفك."

سقطت عدة قذائف هاون ومدافع على الأرض حوالي صفر. في هذه الحالة، تضيع طائرته المروحية في بعض الأحيان وسط دخان وغبار الانفجارات المتتالية، لكنه تمكن أخيراً من العودة بأمان إلى الجزء الخلفي من الخط. لم نكن نعرف من أي منطقة تم استهدافنا. ولكن مهما كان، أظهر أنه على الرغم مما اعتقدنا، كانت قوات كثيفة تحمي شياكوه.

يحيى وصفر، على اتصال، تبادلا خطة العملية القادمة بشكلرمزي،  وتقرر أن نهاجم نفس النقاط من اتجاه آخر - بينما نطلق النار بدقة. حتى ذلك الحين، كنت أركز في الغالب على الدبابات العراقية وناقلات الأفراد والخنادق - بكاميرا - وتتبعت منطقة شياكوه بأكملها. لكنني لم أجد أي شيء يمكن أن يكون هدفاً لصواريخي. في عدة مناسبات، شعرنا بنيران كثيفة خلفنا فقط عندما حاولنا مغادرة المنطقة.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 173



http://oral-history.ir/?page=post&id=9801