مقطع من مذكرات املا صالح

مؤتمر الشعراء العرب في الحرب

إعداد: فائزة ساساني خاه
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2023-01-17


 

كانت الدعاية المسمومة لإذاعة العراق لثني القوات المقاتلة والأهالي المرابطين في المدن والقرى، والتي نفذها مرتزقتها، إلى حد جعلني أفكر بالقيام عمل كبير يصل صوته إلى الخارج. ليصل إلى المادفعين عن العروبة وسكان خوزستان.

أفضل عمل هو عقد مؤتمر للشعر العربي ودعوة الشعراء العرب ورؤساء القبائل الذين هجرتهم الحرب في جميع أنحاء البلاد.

شغلتني هذه الفكرة. كنت أبحث عن فرصة مناسبة لأعلم الصداميين أنّ الأشخاص الذين شردت نسائهم وأطفالهم ورجالهم هم نفس الشعب العربي الذي وضعت الحجارة على صدورهم للدفاع عنهم. أولئك الذين يحبون أرضهم ووطنهم.

من خلال الاتصال وكتابة رسالة إلى السيد "عباس دوزاني" وزير الإرشاد والثقافة الإسلامية حينها، والذي كان أحد المناضلين السياسيين وكان رفيقي في نفس الزنزانة في سجن الشاه، قدمت اقتراحي. كان السيد دوزاني سعيدًا جدًا ووعد بالتعاون والميزانية ونفقات السفر والاستقبال الضروري للمؤتمر.

بعد أن تلقيت وعدًا من وزير الإرشاد وإعداد الميزانية، بدأت في السفر إلى المدن التي يعيش فيها مهجرو الحرب ودعوت الشعراء والشيوخ العرب لهذا الحدث المهم.

كان خبراً مهم جدا. في يوم افتتاح المؤتمر، اجتمع حوالي ألف ضيف في مدرج سينما كبيرة في شيراز وأقيم حفل رائع للغاية دافع فيه شعراء وشعراء وشيوخ القبائل العربية عن الثورة ونهضة الإمام الخميني. واستنكر ما يقوم به نظام البعث وصدام.

أثار المؤتمر الشعري صدى، وتمّ بثه على شاشة التلفزيون لمدة أسبوع في شيراز وحظي بتغطية واسعة في الصحف المحلية والأجنبية ، كان له تأثيراً في تحييد الدعاية الصدامية حول دعم العرب. كنت سعيدا جدا. أوقفت نفسي لأهداف الثورة، وبهذه الخطوة أخجلت صدام مرة أخرى. الشيء الوحيد الذي أزعجني وشغل ذهني هو عدم درايتي بأخبار عائلتي، لا أعرف أين هم وماذا حدث لهم.1

 

  1. المصدر: غبيشي، مرضية، ملا صالح، حياة ملا صالح القارئ، مترجم أسرى الحرب، قم، دار الشهيد كاظمي، 1395، ص 115.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 1319



http://oral-history.ir/?page=post&id=11003