تعريف كتاب

رعد في سماء دون سحاب

مينا كمايي
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2020-11-23


رعد في سماء دون سحاب / التاريخ الشفوي للصراع الأمني ​​مع منظمة مجاهدي خلق" في السنوات (1978-1988م) عبارة عن مجموعة من المقابلات التي أجراها المؤلف محمد حسن روزي طلب وزميله محمد محبوبي مع كبار مسؤولي الأمن في البلاد لمدة عامين ونشرتها دار يا زهراء للنشر. نُشر عام 2018م في 350 صفحة وغلاف ورقي بسعر 20 ألف تومان.

ولقد ذُكر علي الغلاف الخلفي للكتاب: "حتى قبل انتصار الثورة الإسلامية، كانت المواجهة السياسية - الأمنية مع تنظيم مجاهدي خلق في القضايا الرئيسية لقوى الثورة. بعد فترة وجيزة من 20 يونيو 1981، اجتاحت المدن الإيرانية موجة اغتيالات على يد منظمة مجاهدي خلق، المعروفة أيضاً باسم منظمة المنافقين فيما بعد. من ناحية أخرى، كان هناك شباب ضحوا بأنفسهم لاستتباب الأمن وكبحوا بحماس هذه الموجة الرهيبة ...

وتضم قائمة الكتب عشرة فصول لمقابلات وفصل واحد من الملاحظات مع شباب ذلك العصر، وجميعهم كانوا مسؤولين أمنيين علي مستوي البلاد في السنوات السابقة.

كتب محمد حسن روزي طلب في مقدمة الكتاب: يكفي أن نذكر عناوينهم في نص الكتاب بفضل كفاحهم الصامت والمجهول.

بعد المقدمة، وفي الفصل الأول، يتم تقديم نص المقابلة مع نائب رئيس الوحدة الانتقائية في الحرس الثوري الإيراني، والذي كان من أوائل قوات النيابة العامة للثورة، بالإضافة إلى منظمة مجاهدي خلق، شارك أيضاً في عدة ملفات أمنية مثل فرقان  وبيكار وانقلاب نوجة. كما تعامل مع معتقلين عدة أمثال، أشتياني وأحمد رضا كريمي وحسين أحمدي روحاني وأكبركودرزي وغيرهم وأجروا مناقشات أيديولوجية معهم، وقد أدت هذه الخبرة الواسعة في التعامل مع مختلف الجماعات المعادية للثورة إلى وصف وتحليل أكثر واقعية للبيئة الأمنية في الستينيات ودور مجاهدي خلق أيضاً.

كانت تصريحات القائم مقام رداً على الأسئلة، بدورها، لها إفادات مهمة للغاية عن الأنشطة التخريبية لمنظمة مجاهدي خلق بين الأعوام (1978 – 1988م) ويمكن لقراء الكتاب، وخاصة الشباب الأعزاء اليوم، التعرف على طبيعة منظمة مجاهدي خلق. وقال نائب الحرس الثوري الإيراني عن انفجار مقر الحرس الثوري بقذيفة آر بي جي: "انفجار 28 من يونيو (7 تير) وقع لتوه عندما هاجم المجاهدون مقر الحرس الثوري بقذيفة آر بي جي وكانت هذه الهجمات من خارج البلاد وكانت الاهتزازات كبيرة لدرجة أنّ المبنى اهتز واهتزت الأنقاض بعنف". لكن كان من غير المعقول كيف لم يستشهد أحد، كانت هذه واحدة من المعجزات التي رأيناها.

تحدث نائب رئيس الحرس الثوري الإيراني عن أحد الشخصيات الرئيسية في التنظيم الذي زعم أنه مجنوناً وأراد الهروب من الاستجواب قلت له: إنني اوريانافالاجي، أريد إجراء مقابلة معك وهذه المقابلة جادة. بدأت بإطلاق كلمات غير دقيقة وبمجرد أن ضحك وقال إنك أكثر جنوناً منيقلت له!" الآن بعد أن أصبحت أكثر جنوناً منك، اجلس وقدم لنا معلوماتك الصحيحة! "

في الفصل الثاني، مقابلة مع المسؤول عن التحقيق في القسم الانتقائي لوحدة استخبارات الحرس الثوري الإيراني في المرحلة العسكرية للمجاهدين، شخص يعرف حسب الكاتب كل تحليلات وخطوط مجاهدي خلق في الستينيات من خلال مسؤوليته. في جزء من المقابلة أجاب رئيس القسم الانتقائي على سؤال لماذا سرّعت المنظمة المرحلة العسكرية؟ وقال: "منذ بداية انتصار الثورة كان التنظيم ينوي التعامل مع الجمهورية الإسلامية بالعمل المسلح. يمكنك رؤية سبب تفكيره في كتاب "حكم كارتر" وفي المنظمة كان الشخص الأول دائماً مسؤولاً عن الوحدة العسكرية. لعب رجوي دوراً رائداً، وأصبح خياباني مسؤولاً عن التنظيم وأصبح أبريشمجي أقوى شخص. "في القطاع العسكري، كان لديهم وحدة استخبارات كانت وظيفتها التسلل. منذ البداية، أرادوا تولي قيادة الحكومة بأنفسهم".

كما ورد في الفصل الثاني المتعلق بهروب رجوي وبني صدر وحامية أشرف ودور المتسللين، أعمال الشغب في7 سبتمبر (5 مهر)، وحملة بهمن الـ19 من قبل القوات الثورية، واغتيال الأبرياء لخلق الإرهاب، وعملية مرصاد، إلخ.

في الفصول التالية من كتاب "رعد في سماء دون سحاب"، مقابلات مع مسؤولين من مختلف إدارات استخبارات الحرس الثوري الإيراني حول مواضيع مختلفة، منها: قصة بني صدر، اعتقال وقتل العديد من المنافقين في عمليات مطاردة، كفاح الشهيد لاجوردي، ومقتل موسى خياباني. وأخذ جثمانه إلى سجن إيفين، وتدفق نفوذ "كشميري" بين الثوار وخطة اغتيال الإمام الخميني (عليه السلام) الفاشلة على يده، وأيضاً النزاعات الدامية والمضنية وغابات الشمال.

في الفصل الأخير، يقتبس محمد حسن روزي طلب ملاحظات مسؤول كبير مناهض للانتقائية يرفض إجراء مقابلة معه. ويروي في جزء من الملاحظات قصة انضمامه إلى النيابة: "بعد استشهاد الشهيد رجائي وبسبب اهتمامي الكبير به وبناءً على معرفتي بهذه المجموعات قررت مواجهتها مباشرة. وأعتقد أنّ غياب الأشخاص الذين عملوا بجد لسنوات عديدة لتهيئة الظروف لحكومة غير ملكية ودخلوا السجن سوف يفسح المجال للآخرين".

تكشف المذكرات عن عمليات عديدة في مختلف المجالات، من التائبين الذين تم تجنيدهم في سن مبكرة جداً، وعندما تم القبض عليهم، أعطوا عملاً فكرياً وساعدهم الشهيد لاجوردي في عمليات الملاحقة والتسلل والتستر والمتابعة. وعامل المتهمين معاملة أبوية وزودهم بالطعام والماء والشاي وغير ذلك من الضروريات، واجتهد في العفو عن التائبين.

"رعد في سماء دون سحاب" هو سرد مقروء للتاريخ الشفهي للصراع الاستخباراتي ضد منظمة مجاهدي خلق، والذي يوفر معلومات دقيقة للغاية حول كيفية عمل المنظمة وكذلك كفاح قوات الحرس الثوري الإيراني في تلك السنوات.

النصّ الفارسي 



 
عدد الزوار: 232



http://oral-history.ir/?page=post&id=9588