كتب التاريخ الشفوي التي تركز على الشهيد طهراني مقدم

من الخط الأمامي إلي فاتح القدس

مليحة كمال الدين
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2020-11-23


شعر أهالي طهران وكرج ظهر اليوم الثاني عشر من شهر تشرين الثاني (نوفمبر) 2011 بهزة عنيفة، وبعد ذلك أفادت وسائل الإعلام أنّ العميد حسن طهراني مقدم، رئيس منظمة الاكتفاء الذاتي في الحرس الثوري الإسلامي، إلى جانب عدد من الحرس الثوري في ثكنات الشهيد مدرس، استشهدوا نتيجة انفجار مستودع لذخيرة الأسلحة. كان الشهيد العميد حسن طهراني مقدم أحد قادة ثماني سنوات من الدفاع المقدس وعرف بأحد مؤسسي برنامج الصواريخ في الحرس الثوري.

ولد طهراني مقدم في 29 أكتوبر1959م في طهران. في الأيام الأولى من تشكيل الحرس الثوري الإسلامي، أصبح عضواً في هذا التنظيم وكان مؤسس وحدة المدفعية في الحرس الثوري الإيراني وأول قائد لهذه الوحدة. كما كان مؤثراً في تشكيل وتأسيس قيادة الصواريخ بالحرس الثوري. بعد انتهاء الدفاع المقدس، دخل مجال البحث والتطوير للأنشطة الصاروخية في الحرس الثوري، وأصبح رئيس منظمة جهاد الاكتفاء الذاتي في الحرس الثوري. ومنذ أن كان مسؤولاً عن إدارة مشروع بناء عدة صواريخ في وحدة الصواريخ التابعة للحرس الثوري الإيراني، أطلق عليه أيضاً لقب "الأب لصواريخ إيران".

حاولنا في هذا المقال تقديم بعض كتب التاريخ الشفوي التي كُتبت مع التركيز على قائد الدفاع المقدس هذا.

 

الخط الأمامي

أولى خطوات البحث في هذا الكتاب، وهي رواية ​​سردية وثائقية عن تشكيل وحدة الصواريخ الإيرانية التي تركز على حياة الشهيد طهراني مقدم، اتخذت في عام 2005، عندما كان الهدف هو جمع ذكريات ووثائق من عصر الدفاع الصاروخي. الكتاب الذي نُشر بجهود فائضة غفار حدادي وبحثه محمد حسين بيكاني، نال التقدير والإعجاب في الفترة السابعة عشرة لاختيار أفضل كتاب في الدفاع المقدس. وهو عمل وثائقي من أغسطس 1984 إلى ديسمبر 1986 تحدث فيه الشهيد طهراني مقدم في مقابلاته عن زملائه الشهداء أكثر مما تحدث عن نفسه، وكان مهتماً بتسجيل جهود مقاتلي وحدة الصواريخ المجهولين في التاريخ.

كما ورد في مقدمة الكتاب، فقد أجريت مقابلات معمقة ومفصلة مع أكثر من 50 شخصاً لكتابة النصّ ، وفي بعض الحالات لاستكمال وإزالة التناقضات والغموض، تكررت المقابلات مع بعض الأشخاص أكثر من 20 مرة. هذا الكتاب المؤلف من 528 صفحة من منشورات الشهيد كاظمي وصل مؤخراً إلى نسخته السادسة وتم عرضه بسعر 65000 تومان.

(يادگاران)

(يادگاران) هو عنوان كتاب يروي صور سنوات الحرب في شكل مذكرات معاد كتابتها للأشخاص الذين لم يعاصروا هذه السنوات. يعبر الكتاب الخامس والعشرون من هذه المجموعة عن مائة ذكرى قصيرة للشهيد حسن طهراني مقدم بناءً على روايات من شقيق الشهيد وزوجته وأولاده وأصدقائه بقلم السيدة فرزانه مردي.

في جزء منه، ينص الكتاب على أنه "يقتصر على مكتب أو كرسي أو غرفة عمل معينة. في بعض الأحيان كان يجد ملاذا بسيطاً ويبدأ العمل من هناك. كما قام بتفعيل عدة مشاريع مهمة علي هذا المنوال. كما لم تكن علاقته بقواته كرئيس ومرئوس. كان يعاملهم كرفاق له. لهذا كل ما يقوله كان ينبع من سويداء قلبه ويطبقون ما يقوله بحذافيره أيضاً.(ص41)

كتاب (يادگاران) "للشهيد طهراني مقدم "صدر في 112 صفحة بغلاف ورقي و 2200 نسخة وبسعر 11000 تومان من قبل منشورات رواية فتح.

خريف 1984م

خريف 1984م هي رواية عن ملاحم وشجاعة المقاتلين المجهولين من سلاح الجو في الحرس الثوري الإيراني، كتبها رضا قلي زاده وبحثها محمد حسين بيكاني بمشاركة جمعية الآثار والمفاخر الثقافية في البلاد، ومركز الحفاظ على الآثار ونشر قيم الدفاع المقدس. في هذا العمل، نقرأ مذكرات ثلاثة عشر شاباً إيرانياً من النخبة بقيادة العميد حسن طهراني مقدم الذين ذهبوا إلى سوريا لتعلم علوم الصواريخ. حاول المؤلف في هذا الكتاب الجمع بين بعض ملاحم قيادة صواريخ الحرس الثوري الإيراني مع ذكريات الشهيد طهراني مقدم ورفاقه.

يتكون هذا الكتاب من 166 صفحة وقد تم نشره عن طريق دار نيلوفران للنشر. وبحسب رئيس تحرير دار النشر، صدر الكتاب بتكليف من الشهيد طهراني نفسه، وفي يوم نشر الكتاب بالتحديد حدث انفجار واستشهد، وللأسف لم يستطع رؤية الكتاب.

فاتح القدس

يتضمن الكتاب سرداً قصة والد صاروخ إيران، نشرته دار معارف للنشر وذلك بجهود محمد حسين علي جان زاده روشان، ويتناول حياة هذا الشهيد العظيم من على لسان الأسرة (الأم، الزوجة، الأطفال، الإخوة) والزملاء وكبار القادة أيضاً  وفيلق الحرس الثوري الإسلامي وبعض الشخصيات الرياضية والثقافية في بلادنا.

تم تنظيم مواضيع هذا العمل في سبعة أقسام. أولاً، عرضت السيرة الذاتية والتسلسل الزمني لحياة الشهيد، ثم نقل كلمات والدة الشهيد وزوجته وأخته وأخيه وأولاده عن الشهيد. فيما يلي وصف العميد طهراني مقدم من رؤية معاصريه ورفاقه، وفي القسم الرابع، قدمت ذكريات وكلمات العميد الشهيد. في القسم الخامس، عرض تقرير من وسائل الإعلام الأجنبية بعد استشهاد سردار طهراني مقدم، ثم تم ذكر أسماء شهداء انفجار مركز أبحاث الاكتفاء الذاتي للحرس الثوري الإيراني في ثكنة ملارد، وذكر شهداء الغدير. وأخيراً تسلم مجموعة مختارة من رسائل التعزية بمناسبة استشهاد القائد الشهيد. نشرت  دار معارف للنشر الطبعة الثانية من هذا العمل في 272 صفحة وبسعر 12000 تومان.

 

بأيدٍ فارغة

في هذا الكتاب الذي نشره مهدي بختياري ونشرته منشورات يازهراء (سلام الله عليها) في 30 قسماً و120 صفحة، نُقل عن مذكرات محسن رفيقدوست ومحمد باقر قاليباف ومحسن رضائي، وزوجة وابن الشهيد طهراني مقدم وبعض معاصريه. الاستخدام السليم للصور وأحياناً الجمل والحروف المهمة يجعل قراءة هذا العمل ممتعة وبسيطة. من السمات الإيجابية لهذا الكتاب أنه يصور في ذهن القارئ صورة كاملة ولكنها قصيرة لهذا الشهيد العظيم. العديد من المذكرات والمعلومات التاريخية في هذا الكتاب تُركت غير مكتملة أو غير مكتملة لأسباب أمنية وسياسية. كما صرّح البعض شريطة عدم الكشف عن هويتهم، والتي يشار إليها على أنها "آمنة". نُشر هذا الكتاب في عام 2015 بطبعة ورقية وبسعر 14000 تومان.

رجل مع طموحات طويلة الأمد

هذا الكتاب الذي يتناول حياة الشهيد طهراني مقدم على شكل مذكرات كتبتها فائزة غفارحدادي ونشرته دار (لوح نكار) ويحتوي على أفلام وثائقية لهذا الشهيد العظيم. في هذا العمل بالإضافة إلى السيرة الوثائقية للشهيد ونشاطاته السياسية والاجتماعية والنضالية قبل الثورة وكذلك نشاطه بعد الثورة في اللجنة الثورية وجهاد البناء والحضور الفاعل والإبداع الملحمي في الحرب والعمليات المختلفة للحرب المفروضة، كثير من أحداثه تم سردها بإيجاز. ومن محتويات الكتاب الأخرى، التعبير عن القيم الأخلاقية، وأهداف إرضاء الله، وشجاعته وبسالته، وطريقة استشهاده، بالإضافة إلى حضور المرشد الأعلى في تشييع جنازته. تم نشر هذا الكتاب عام 2012 بسعر 7500 تومان.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 228



http://oral-history.ir/?page=post&id=9586