«الحوار من أجل الحوار» غير أصيلة

حميد قزويني
ترجمة: هادي سالمي

2019-02-01


توسيع وسائل الإعلام ورفع ما يعرف بالتعليم العام، جعلت الجميع يلتفت نحو الكتابة. سواء قرأ شخص ما الكتابة أم لا، فهو ليس مهماً للكُتّاب. وبمجرد أن تتاح لهم الفرصة للتعبير عن آرائهم وفرديتهم، فهم راضون عن ذلك.

جنباً إلى جنب مع كمية كبيرة من الكتابة، هناك الكثير من المقابلات. في هذه الأيام، عندما نحتفل بالذكرى الأربعين للثورة الإسلامية والذكرى الثلاثين لإنهاء الدفاع المقدس، نشهد في بعض الأحيان بذريعة وحجّة تكريم وتخليد  ذكري هذين الحدثين التاريخيين المهمين، وأحياناً بالادعاء بالإجابة على بعض الشكوك والأسئلة في سياق المجتمع. نلاحظ نشر مقابلات حول التاريخ الشفهي أو كتابة بعض الذكريات من بدايتها وحى نهايتها لا توجد أشياء جديدة فيها، حيث معظمها ترويجي ودعائي فقط.

في بعض الأحيان، الكتاب أو المجلّة (مكتوبة أو عبر الإنترنت) من خلال عناوينها ومواضيعها، لاتحتوي علي أي شيء ملفت للنظر سوي اللعب بالكلمات وإستعراض بعض القضايا غير القيمة والمهمة.  يبدو أنّ الغرض منه هو ببساطة زيادة إحصاءات الإنتاج فقط.

قد يُقال أنه في التأريخ، لا يتسبب التواتر بشيء من الإشكالية بل يقوم بتعزيز وتثبيت وتأكيد رواية تاريخية ما حيث تدل علي مصداقية الكلام. لكن في حالات كثيرة لم نواجه التواتر، لأنّ التواتر هو رواية مستقلة وواضحة من أقول مختلف الناس في موضوع واحد، والتي، على الرغم من بعض الاختلافات، يمكن أن يكون لها تداخل كبير. في حين أنّ بعض المقابلات ليست في الأساس رواية مستقلة، ولا مكتشفة للحقائق. في الواقع، ما هو ذنب الجمهور في مثل هذه الحالات، التي ينبغي أن يتلقى هدايا ذات قيمة منخفضة أو هدايا لا قيمة لها؟

منذ فترة وجيزة سألت أحد زملائي الكرام :«ماهي الفائدة من إجراء مقابلة مع الشخص الفلاني؟» أجابني بكبرياء :«هذا الشخص لديه شخصية مميزة. المقابلة معه بحد ذاتها مهمة للغاية، يكفينا فخرنا أن تقبل إجراء مقابلة معه!»

أي أن بعض الناس يعتبرون المقابلة أصيلة من تلقاء أنفسهم، وهذه المقابلات هي نوع من "احوار من أجل الحوار " فقط. كما يعير البعض أهمية "للفن من أجل الفن". في حين أنّ الفن هو أمر باهر وعظيم و يتمتع بالاصالة أيضاً، إلا أنّ المقابلة لا تتمتع بمثل هذا الموقف. وهذا لأنها طريقة لاكتشاف الحقيقة، يمكن أن تكون ذات اصالة، ولهذا السبب ينبغي النظر في منهجية البحث في المقابلة وأصالتها.

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 825



http://oral-history.ir/?page=post&id=8347