الاجتماع الافتراضي الرابع لتاريخ إيران الشفوي

التاريخ الشفوي لإيران عبر الحدود -2

إعداد: سبيدة خلوصيان
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2022-04-29


في الجلسة الرابعة من سلسلة جلسات تاريخ إيران الشفوي، والتي عقدت يوم السبت 1 ديسمبر 2022م، ناقش الدكتور أبو الفضل حسن آبادي، والدكتور حسين كمالي، والدكتور مرتضى رسولي بور، والدكتور حبيب الله إسماعيلي، والدكتور أبو الحسني المحاور المتعلقة بموضوع "التاريخ الشفهي لإيران عبر الحدود"، أدارت الحوار السيدة زهراء مصفا.  تمّ نقل الحوار عبر تطبيق كلاب هاوس.

كمالي: أود أيضاً أن أبدي بعض الملاحظات حول أنواع التاريخ الشفوي أو مشاريع التاريخ الشفوي التي أعرفها خارج إيران. تحدث الأساتذة عن التاريخ الشفوي لجامعة هارفارد، وقد تحدثت إلى السيد ضياء صدقي في السنوات الأخيرة. كان السيد صدقي رجلاً مهتماً جداً بإيران ولديه عموماً معرفة عامة جيدة؛ لكن مشروع هارفارد بدأ عندما لم يكن عمل التاريخ الشفوي قد ترسخ بعد بالمعنى الحقيقي للكلمة، وكان عملاً رائداً في حد ذاته. أطلقت مؤسسة الدراسات الإيرانية في واشنطن مشروعاً آخر، وهو التاريخ الشفوي لمؤسسة الدراسات الإيرانية، الذي تديره السيدة بري أباسلطي ويعمل به أيضاً السيد غلام رضا أفخمي وزملاؤه. تم نشر عدة مجلدات منه ولديها الآن بودكاست.

مشروع آخر مهم للغاية للتاريخ الشفوي هو المشروع الذي نفذه الأدميرال الدكتور حميد أحمدي في ألمانيا. كانت هذه الخطة هي التاريخ الشفوي لليسار في إيران، الذي قاموا هم أنفسهم، وقد كانوا أعضاء في الحزب في إيران، بتنفيذه خلال الفترة التي عاشوا فيها خارج إيران - وما زالوا هناك. ثمة أكثر من 1000 ساعة حوارية في هذا المشروع؛ ومنها مقابلة جيدة مع بزرك علوي وأمثلة أخرى لنشطاء يساريين تم نشرها. الخطة متاحة فقط في عدد قليل من الجامعات الأمريكية، بما في ذلك هارفارد ومكتبة الكونغرس، وكذلك في جامعة كولومبيا. وتابع الدكتور أحمدي جزء من المقابلة مع نشطاء وطنيين ـ دينيين على حد علمي، لم يتم إرساله إلى المركز حتى الآن وجاري استكماله.

مشروع آخر أعرفه هو آرت باكس، الذي يجري مقابلات في إيران وخارجها من أجل التاريخ الشفوي للفنانين والكتاب والموسيقيين، بما في ذلك علماء إيران في الخارج. كان هناك مشروع آخر قام به السيد حسين دهباشي نيابة عن مكتبة إيران الوطنية أثناء إقامته في الخارج.

كما طلبت المقدمة بعد ذلك من الدكتور مهدي منفرد بإستمرارية النقاش.

منفرد: بالنظر إلى أنّ مقدمة الدكتور كمالي ذكرت العديد من الموضوعات، بما في ذلك الاعتراف به كأستاذ لدراسات الشرق الأوسط في جامعة كولومبيا، أود أن أسأل عن أنشطته والجامعات التي يقوم بالتدريس والبحث فيها.

كمالي: شكرا لكم أعزائي. أقوم حالياً بالتدريس في جامعة هارتفورد الدولية، حيث وفقني الله بتدريس، الشيعة الخوجة والباكستانيين الشيعة وأتباع الأئمة الإثني عشرية وبعض الشيعة الباكستانيين، والحصول على كرسي يسمى أمير المؤمنين (عليه السلام)، كـ أول كرسي للدراسات الشيعية في أمريكا، وأعمل هناك للسنة الثالثة. بصرف النظر عن هذا، ليس لدي أي شيء متسامي في مقدمتي سوى أنّ كتاباً تاريخياً قد نشرت قبل ثلاث سنوات وكتاب نشر قبل عامين من قبل ناشر غير أكاديمي بعنوان تاريخ الإسلام حول واحد وعشرين امرأة للقراءة العامة. هذا الكتاب هو محاولة لكتابة تاريخ الإسلام واستخدامه من قبل عامة الناس، ولكن بدلاً من تاريخ الخلفاء والملوك والعلماء والصوفيين الذين هم عموماً من الرجال، تم اختيار 21 امرأة كنموذج للمشروع. كان الرقم 21 أيضاً اقتراح الناشر للقرن الحادي والعشرين.

ثم طلب الدكتور منفرد من الدكتور أبوالحسني استكمال حديثه.

أبو الحسني: نظراً لأنني أحب عمل السيد أحمدي منذ أن درست العينات، فقد أردت الذهاب إلى كولومبيا ومؤسسة الدراسات الإيرانية، التي تُسمى جامعة كولومبيا، إذا أتيحت لي الفرصة، لكنني أفضل أن أنظر أولاً إلى التاريخ الشفوي لليسار في إيران، واسمحوا لي أن أذكر بعض الأمثلة التي قدمها السيد كمالي.

السيد حميد أحمدي عضو في اليسار. كما كان نائب قائد البحرية السابق، وأثناء الدفاع المقدس، إثر القضايا التي أثيرت حول حزب توده في مناقشة التجسس لصالح العدو، تم اعتقاله، ومنذ ذلك الحين غادر السيد أحمدي إيران ونفي من الاتحاد السوفيتي إلى جمهورية التشيك وألمانيا الشرقية ولفترة من الوقت في أفغانستان. إنّ الانتماء ذاته لحزب توده، والكم الهائل من المعلومات والمعرفة التي لديهم، والوصول إلى الموارد الغنية للغاية للاتحاد السوفيتي السابق والمحفوظات هناك، مكنهم من العمل مع أربعة أجيال من النشطاء اليساريين من الحزب الدستوري. وما نقصده من الحقبة الثانية هو من أحمد شاه حتي رضا شاه، وأجرى مقابلات مع جزء من فترة أخرى في العشرينات والأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي، والتي، على عكس الأعمال الأخرى، تم إجراؤها بدلاً منها. كما قام بجمع مقابلات وروايات لشخصيات مهمة من الراحل لاجوردي. السمة المميزة لعمل السيد أحمدي هو أنه لم يضحّي بالدقة من أجل السرعة، وبالمقارنة، كان عدد المقابلات التي أجراها في هارفارد لمدة سبع سنوات ضعف عدد المقابلات التي قام بها السيد أحمدي.

هناك أيضاً اختلاف كبير من حيث المحتوى وثراء العمل. لذلك، ساعده الانتماء والخلفية الحزبية والمحفوظات التي تمكن من الوصول إليها في الاتحاد السوفيتي كثيراً، ثم قوات الحزب والأصدقاء والرفاق الذين كان معهم في الاتحاد السوفيتي - ويا له من وقت عصيب يمرون به الآن في أوروبا الشرقية، كان من الممكن لأولئك الذين لم يتمكنوا من كسب ثقة العديد من الناشطين الشفويين حتى يومنا هذا أن يجلسوا ويتحدثوا إليه في عدة جلسات. لأنهم عرفوه جيداً. المعرفة والأرستقراطية للسيد أحمدي كاملة في المقابلات، ويمكن رؤية كل ذلك في تصميم الأسئلة، والمواضيع، والتحدي، والتوثيق، والخصائص التي يمتلكها.

في عام 1977 نشر فريدون كشاورز كتاباً جاء نتيجة مقابلة قصيرة - وأنا أتهمه - حول اللجنة المركزية لحزب توده الإيراني، ويمكن اعتبار ذلك أول مثال على تأريخ حركة اليسار. بعد ذلك، وبعد  مضيي عشر سنوات، صدرت أعمال أخرى بطريقة معقدة، وبعد ذلك كانت لدينا مذكرات إيراج اسكندري للوصول إلى البحث الذي قام به أمثال مازيار بهروز وحميد شوكت، ويكمل السيد أحمدي كل هذا.

قمت بمراجعة أربعة أعمال للسيد أحمدي. كانت إحداها هي مذكرات الرائد في القوات الجوية برويز اكتشافي، وهي أيضاً غنية جداً. ونعتقد أنه عندما نضع عنوان التاريخ الشفوي على نص، يجب أن يكون بنفس تنسيق الأسئلة والأجوبة، وإذا سيتم حذف الأسئلة ويصبح النص متجانساً السرد، ويجب تغيير العنوان وفقاً لذلك. أي، مسألة لا تحظى باهتمام كبير في بلدنا. يعطون النص عنوان التاريخ الشفوي، لكن معظمه ذكريات أو، على حد تعبير السيد كمره اي، "ذكريات" أو "قصص" . هذا يوجد في جميع التصاميم الثلاثة التي نشروها.

في رأيي، كانت أهداف السيد أحمدي مناقشة الأسس الاجتماعية، والتطورات السياسية، ونقد النهج النمطي لمؤرخي الماركسية الروسية أو المؤرخين الإيرانيين الذين تبعوه، وإلقاء نظرة نقدية على التأريخ الرسمي، ومناقشة تأثير عقول الرواة. ومناقشة علم النفس ... كان هناك تاريخ في هذه المجالات نجحوا فيها. لقد درس في وقت واحد مجالين من التاريخ السياسي والتاريخ الاجتماعي... تسجيل الفيديو الذي قام به هو ميزة أخرى لديه ولتصميمه. يؤدي هذا إلى تسجيل الكثير مما نعرفه كلغة الجسد وما يجب أن يقوله الرواة عن أنفسهم، وحتى في وقت النشر نرى مقاطع فيديو وصور لجلسات مقابلة خاصة حول عمل بزرك علوي الرائع. حيث يشرح شيئاً بابتسامة أو صراخ، يتم التقاطه وطباعته في الكتاب، وفي الجزء حيث لدينا السرد أنّ الصورة موجودة، مما يساعد في الفهم البصري للموضوع.

الوثائق التي جمعها السيد أحمدي لهذا المشروع هي وثائق مكتوبة تتعلق بأربعين حزباً ومنظمة وجماعة يسارية في إيران، تتحدث في الواقع إلى 4 أجيال. المقابلات، الميزات التي تظهر مكان إجراء المقابلة، الهيكلية، أو الأقسام التي كانت غير منظمة أو مستهلكة للوقت ومكلفة، كلها تعتبر من ضمن المستندات. المذكرات التي قمت بدراستها هي من برويز اكتشافي، وبزرك علوي، ومرتضى زربخت، ومجموعة من مذكرات مقابلة مع نجمي علوي بعنوان "لنا حق في هذا المنزل أيضاً". النقاط التي أريد أن أقولها حول عيوب ومزايا هذه الخطة هي بعد مراجعة هذه الخطط الأربع، ولكل منها وثائقها الخاصة.

النقطة الأولى، التي أكدتها في رسالتي ومقالاتي والتي لم يتم ملاحظتها في العديد من الأماكن، هي مناقشة بطاقة هوية المقابلة، أي تسجيل التفاصيل الدقيقة للمقابلة، وليس مجرد ذكر اسم العائلة و الراوي وتاريخ عام. يشمل التسجيل الدقيق تسجيل صاحب العمل، والمقدم، ومكان والمقابلة، والوقت المحدد، بالدقائق، وغيرها من سمات المقابلة في بدايتها ونهايتها، والتي هي ما نلاحظها في عمل السيد أحمدي. مركزية جميع المقابلات ميزة أخرى. ويحافظ السيد أحمدي على هيكل السؤال والجواب وما نسميه صحة النص ونفسيته، وفي مناقشة نقد المحتوى، سواء أثناء المقابلة أو في النص المنتج، له تماسك في السرد وطلاقة النص. يتم الاحتفاظ باللغة المنطوقة في جميع المقابلات ويتم استخدام طريقة منطوقة ولغة واحدة.

على الرغم من أننا نرى أحياناً مصطلحات وتعبيرات فنية وحزبية وعسكرية وسياسية، فقد احتفظ المؤلف على نمط  الكلام في نفس الوقت. من خلال هذه المقابلات، يمكننا تحديد الأصل والتكوين الاجتماعي لقوى اليسار في إيران. الهدف من هذه المقابلات هو أنّ ما يقوله القائم بإجراء المقابلة حول ما يسمعه يختلف عما كان عليه عندما كان هو الشخص الذي شهد الأحداث، وهذه تعتبر مختلفة تماماً. في العديد من المقابلات في مشاريع أخرى، نرى أنه قد يتم سرد بضع صفحات، ولكن يجب أن يكون واضحاً ما إذا كان هذا هو الشخص الذي يسمع أو وجهات نظره. أحمدي، من كان أمامه، سواء كان بزرك علوي أو شخصية علمية أو أدبياً أو سياسياً مثل برويز اكتشافي ونظراً للمنصب الذي شغله في سلاح الجو الإيراني والدرجات التي حصل عليها، لم يسمح بأي من حيله وفنونه التي كان يعرفها للتعبير عن مادة غير علمية وتعزيز التحليل السطحي للرواة للتاريخ اليساري، وحتى عندما يخطئ بزرك علوي  في نطق الاسم، فإنه يتحدى الشخص الذي تمت مقابلته بحيله الخاصة، ناهيك عن التحليل الخاطئ لموضوع يدور حوله أثناء المقابلة، يصحح القصة ويحصل على موافقة الراوي، وهو أمر ذو قيمة كبيرة.

في نفس الوقت، عندما يتم تجميع المقال، فإنه لا يكلف نفسه عناء السرد والتوثيق والشروحات الإضافية وإدخال المصادر بأي شكل من الأشكال. لأنه كان قادراً على كسب الثقة المطلقة للطرف الآخر، لذلك يمكننا القول أنّ المعلومات التي تلقاها هي أقصى قدر من المعلومات. عندما أراد القائم بإجراء المقابلة التحويل والانتقال إلى مواضيع غير ذات صلة، أعاد المقابلة إلى الاتجاه السائد بقدرته الخاصة، وهو أمر مفيد للغاية للممارس الشفهي. إنّ الوصف التفصيلي للمذكرات والإجابات بالإضافة إلى تفاصيل الأحداث التاريخية التي ذكرتها يقتصر على التوضيح. وهذا يعني أنهم أولوا الكثير من الاهتمام لتفاصيل هؤلاء الرواة لدرجة أنهم يوضحون التفاصيل، وهذا في حد ذاته يمكن أن يكون موضوعاً قوياً لأعمال أخرى.

القيمة المضافة لعمله هائلة ويمكن الحصول منها على الروايات والقصص والسيناريوهات. لقد تحقق من مصادر الفيديو والصور والأفلام التي تستحضر الأحداث التاريخية ووثقها، ويمكننا أن نرى ذلك في العمل الذي قام به تجاه مرتضى زربخت. لقد فعل أيضاً شيئاً استخدمت فيه المصطلح: "تحويل مستند مكتوب إلى مستند شفهي." أي، يشرح الوثيقة التي قدمها خلال المقابلة، وبناءً على تلك الوثيقة، أجرى المقابلة. يثير استعلامات الشبكة الخاصة به ويمنح العمل مزيدًا من القوة. في استرجاع جزء من تاريخ أواخر حقبتي القاجاريين ورضا شاه، تمثيل وشرح التاريخ العسكري لإيران، التكوين الاجتماعي لكبار العسكريين وإدخال المعدات والأدوات العسكرية في عهد بهلوي تم توثيقها في مذكرات مرتضى زربخت في الصفحات 22 و 56 و 88.

في تحليل الوضع الاجتماعي والسياسي في إيران بعد سبتمبر 1931، ومناقشة أنشطة الأحزاب في العشرينات وحتى مواضيع مثل الوضع في ألمانيا، والعلاقات بين إيران وألمانيا، وأنشطة الأحزاب السياسية في ألمانيا والقوى اليسارية التي كانت ضيوفًا على هذا البلد، الأدب الحديث والأدب المعاصر في إيران، يساهم هذا العمل كثيراً في تأريخنا. تنعكس الأفكار السائدة في المجتمعات العلمية الأدبية في ثلاثينيات القرن الماضي وذكريات بزرك علوي ولا نرى النرجسية والغطرسة في الرواة. لأنّ المحاور بطلاقة يجلس أمامهم. وقد روى العديد من هذه الأطراف ذكرياتهم من أجل تبرئتهم أو سرد ذكرياتهم، لكن نادراً ما نرى في أعمال حميد أحمدي، ولا نلاحظ تنقية الرواة وتبرئتهم. حتى هذه الأخطاء والقسائم الحزبية معروضة وفق ما ورد في الوثائق وأكدها كلا الجانبين من المقابلة، أي المحاور والطرف المقابل، وما قد يكون مهماً جداً في تاريخنا وأنا أسميه العرض المأساوي والعاطفي وهوالمصير المؤسف للجيل الأول والتنظيم العسكري لحزب توده الايراني الذي يتحدث عنه بتفصيل كبير في هذا القسم.

يكمل هذا العمل مشاريع أخرى، بما في ذلك عمل السيد شوكت للنظر داخل الحركة اليسارية الإيرانية. كما قمت بمراجعة أعمال حميد شوكت، وخان بابا طهراني، وإيرج كشكولي، وكوروش لاشائي، ومحسن رضواني، وهي أعمال جيدة تستند إلى أسلوب مقابلة منفتحة وهادفة وحوار ثنائي الاتجاه؛ لكن عمل حميد أحمدي يكملهم.

وعقب الاجتماع طلب الوسيط من الدكتور حبيب الله إسماعيلي التحدث عن موضوع اللقاء.

إسماعيلي: أود أن أوضح نقطة واحدة فقط حول موضوع البلاغة التي قالها الدكتور رسولي بور. في أعمال السيد دهباشي المنشورة في المجلدات الأربعة الأولى، كان سرد النص من مسؤوليتي ومسؤولية السيد كلشن روغني، وهو ما فعلناه معاً وبإنصاف حاولنا بذل قصارى جهدنا، وأنا متأكد من أنّ ما قاله السيد رسولي بور لم يكن من عملنا. لأننا حاولنا جاهدين وحاولنا قدر الإمكان تجنب نص الروايات المتشابهة والمتناقضة. سأقدم بعض الأمثلة لإظهار دقة العمل. في تلك الحوارات، وعلى سبيل المثال، تعمد السيد حسين نصر أن ينسب إلى نفسه بطريقة ما كل التطورات الثقافية الكبرى في العصر المعاصر. كل ما يمكن أن تتخيله من المرحوم جلال، من حسينية إرشاد وأنشطة أخرى، كما كان يعتقد في كل مكان أنّ عليه واجب تحمل المسؤولية عن هذه الأشياء.

على سبيل المثال، وفي حالة جلال، قال إنه جاء إلى الولايات المتحدة واستخدم تفسيراً خاطئاً، وقمت بتفسير التغريب، وكتبه ونشره باسمه. لقد كتبنا أنا والسيد كلشن أدناه فقط أنّ جلال ذهب إلى الولايات المتحدة عام 1967م وأنّ كتاب التغريب قد نُشر قبل ذلك بعامين، إذا لم أكن مخطئاً، كحاشية في صحيفة اطلاعات. أو ادعى بخصوص حسينية إرشاد أنني كنت عضواً في مجلس الإدارة التأسيسي وقد تم تجريدنا من أجل الحصول على المعلومات اللازمة من السيد ميناتشي بمساعدة السيد دهباشي. كان هناك رجل طاعن في السن رحمه الله لم يصبر وأعطانا المعلومات بصعوبة، أعطانا هذه المعلومة كما هي. أو، على سبيل المثال، فيما يتعلق بالرئيس السابق، سيد محمد خاتم، فقد ادعى أنّ السيد خاتمي قال إنه مدين لدينه للسيد حسين نصر. على أي حال، وبسبب الارتباط الموجود، أخذت أنا والسيد كلشن مكتوب من السيد خاتمي خاتمي ثم وضمّناه النص. أو،على سبيل المثال، كان الشيء نفسه ينطبق على السيد آذر بر زرين واثنين آخرين. ما أريد أن أقوله إنّ الكثير من العمل تم حقاً بصبر ودقة.

في ذلك الوقت، أثار السيد رسولي بور نفسه اعتراضاً، والذي أعتبره الآن وارداً. قالوا إنك تعطي الناس معلومات إضافية. كانوا على حق. لأنّ العمل كان مزدحماً بعض الشيء وكان يجب أن يكون مختصراً، ويجب أن أقول أيضاً أنه من مجموعة التاريخ الشفوي الذي عمل عليه السيد دهباشي، لا أتحمل أي مسؤولية عن الأسئلة والمحتوى والأسئلة وكل شيء عنهم هو ملكهم. كما نشر ثلاثة مجلدات أخرى، بما في ذلك مذكرات السيد أكبر اعتماد، والتي كانت في تلك المجلدات الثلاثة، لكنه تعرض للجدل السياسي ولم يتسن الاستمرار في النشر.

وإستمراراً لهذه الحلقة النقاشية، طلبت المقدمة مشاركة المضمين إلى الغرفة.

خلخالي: أنا مهتم حقاً بهذا المجال، وخاصة بصفتي مستمعاً، أود الوصول إلى التاريخ المعاصر لبلدي من خلال التاريخ الشفوي، والذي يبدو أنه قناة جديدة للتعرف على التاريخ الراهن. كان هناك حديث عن التاريخ الشفوي ليهود إيران واليسار أيضاً. أود أن أعرف كيف يمكننا الوصول إليه. هل يمكننا الوصول أم لا؟ شكرا.

المقدم: استمراراً للاجتماع كان من المفترض أن نكون في خدمة السيد رسولي بور، ونطلب من الدكتور الإجابة على سؤال الدكتورة خلخالي. شكرا.

رسولي بور: يجب أن أشكر الدكتور أبو الحسني الذي قال أشياء جيدة واستفدت منها أيضاً. لكن دعوني أتابع الموضوع بكلمات الدكتور إسماعيلي الذي تحدث عن البلاغة. لقد عمل هو والسيد كلشن بجد في هذا الصدد. في هذه المجلدات الأربعة من العمل التي قام بها السيد دهباشي وقرأناها بعناية، كان السرد جيداً وبالطبع كان أكثر بقليل من الحجم الموجود؛ لكنني قصدت معظم العمل الذي تم في الخارج. لم ينجحوا في التعبير، وما قلته يتعلق أكثر بعملهم.

لأنهم أشاروا إلى المقابلة مع الدكتور نصر والنقد الذي وجهه الدكتور إسماعيلي للدكتور نصر، سأشرح الأمر برمته. في الأساس، هناك زلة في المقابلة أنّ الناس نرجسيون للغاية ولا يقولون أشياء غير معلن عنها ولا يمكنك إجبارهم على الحديث عنها؛ لكن من العدل أن أقول إنني أثرت هذا الموضوع في لقاء مع السيد دهباشي نفسه، والآن أطلب من السيد اسماعيلي الإجابة عليه. إحداها هناك مقالاً في مجلة مهرنامه، ملاحظة من دكتور نصر كان مستاء جداً من إدراج الحوار أو نوع الحوار الذي نشر في إيران، وهو ما فعله السيد دهباشي، وإن كنت أتذكر، لقد فعل ذلك فيها. ظنوا أنّ مذكرتهم كانت جبانة، وكما وعدت، كان من المفترض أن أراها عندما يكون النص جاهزاً.

السيد دهباشي، وهو ليس متواجدا هنا، لم أره يشرح الأمر في مكان آخر. لماذا لم يتم عرض هذا المقال على الدكتور نصر عند إعداده والدكتور نصر لم ير المقال؟ ربما كانوا يصححون الأمر أو يصححون الزلات اللفظية التي ذكرها جزئياً الدكتور اسماعيلي. على أي حال، كان الدكتور نصر مرجعاً، وفي رأي كثير من الناس، كان من البلهاء والعلماء في عصرهم، وإنسان خبير ربما يكون قد بالغ في كلامه، وهو أمر طبيعي جداً. لكن على أي حال، فهو غير راضٍ عن طريقة ونوع العمل الذي قام به السيد دهباشي، وإذا كان لدى الدكتور إسماعيلي شرح أو معلومات حول هذا الأمر، فمن الجيد لهم أن يخبرونا لكي نستفيد منها. ولكن عندما سألت السيد دهباشي، قال: "حسنًا، سأشرح هذا لاحقاً في مكان ما". الذي لم نراه فيما بعد.

كانت هذه هي النقطة التي أردت توضيحها. رغم أنّ كل ما قاله الدكتور إسماعيلي محترم وصحيح، ولا أرى أي اعتراض على ما قام به، وكان شيئاً جيداً وقدموا الشرح، لكن حول ما ذكره الدكتور أبو الحسني وفي بعض الحالات دخل في التفاصيل. يجب أن أذكر ذلك في مشروع قامت به جامعة هارفارد أيضاً، بصرف النظر عن العمل الجيد جداً الذي قام به السيد حميد أحمدي، ومن المقابلات الجيدة في جامعة هارفارد ما فعله السيد ضياء صدقي وأجرى مقابلة مع الدكتور أحمد ميرفندرسكي. كان السيد ميرفندرسكي هو آخر وزير خارجية في النظام السابق وكان لفترة طويلة سفير إيران في موسكو. كان يجيد اللغة الروسية بطلاقة، وفي الحرب التي وقعت بين العرب والنظام الصهيوني، عصى الأمر الذي أعطي له بإرسال طائرات إيرانية للأدوية والسلاح، ونتيجة لذلك تم عزله. في هذه المقابلة، قال دبلوماسي بوزارة الخارجية الكثير وفعله بشكل صحيح لدرجة أنني أعتبرها حقاً واحدة من المقابلات من الدرجة الأولى في الفترة المعاصرة. على سبيل المثال، حتى بالمقارنة مع المقابلة مع بزرك علوي، وهي مقابلة ضعيفة للغاية، يمكنك أن ترى هنا أنّ السيد صدقي لديه إشراف جيد جداً تجاه هذه الحوارات.

فيما قام به السيد لاجوردي، للأسف، أتفق تقريباً مع العديد من الانتقادات التي قالها السيد أبو الحسني، وأعتبرها صحيحة. خاصة عندما يكون لديه رجالا في بلاط الحكم، على سبيل المثال، القيام بإجراء مقابلة رؤساء الوزراء مثل السيد شريف إمامي، فهذه المقابلة ضعيفة للغاية لدرجة أنه على الرغم من وجود معلومات جيدة جداً فيها، إلا أنك ترى دور القائم بإجراء المقابلة ضعيفاً جداً وأنا آسف جداً لرجل عمل هذا العمل الخيري، إنه أمر جيد أن أفعله، وهو نفسه متفوق على العديد ممن دخلوا مجال التاريخ الشفوي، لكن مقابلته ضعيفة جداً، وإذا كانت هناك فرصة سأتحدث بإسهاب عن هذا الأمر.

على أي حال، أود أن أقول إنّ أحد مشاكل التاريخ الشفوي بشكل عام، داخل إيران وخارجها، هو أنّ الجانب السياسي من المقابلات بارز جداً فيما يتعلق بالقضايا الاجتماعية. أي، الفلسفة التي تم اقتراحها في البداية للتاريخ الشفوي، تم النظر في معظم مداخل التاريخ الشفوي في المجال الاجتماعي. هذا يعني أننا نادراً ما نرى أشخاصاً على دراية بمجالات الأنثروبولوجيا وعلم الاجتماع وما إلى ذلك يدخلون كمتدربين في التاريخ الشفوي ويجرون المقابلات. معظم هذه المقابلات سياسية، ونرى فيها حب وكراهية عبر النقاشات السياسية والعديد من قضايا السنوات الخمسين إلى الستين الماضية لم تدخل التاريخ بعد، ولا يزال هناك الكثير من العداء والاستياء والحب و الكراهية في هذه التصريحات.

لا يزال التاريخ الشفوي في إيران متورطاً في القضايا السياسية، ولا يزال أمامنا طريق طويل، وعلينا الانتقال إلى القضايا الاجتماعية، والمقابلات مع الطبقات الوسطى، والطبقات الدنيا، ومثل هذه المحادثات الضعيفة أو غير الضعيفة يجب ألا تكون.

فيما يتعلق بسؤال السيدة، أفضل أن يجيب عليه الدكتور حسن آبادي. أنا أحد المستهلكين الذين أرسلوا لي هذه الأشياء. كان السيد لاجوردي على اتصال بي عندما كان على قيد الحياة وتبادلنا المعلومات. لكن كان لدي اتصال أقل مع المراكز الأخرى وأرسل لي الأصدقاء المحتوى. أعتقد أنّ السيد حسن آبادي أو السيد أبو الحسني لديهما المزيد من الإلمام بالموضوع ويمكنهما الإجابة على هذا السؤال.

المقدمة: شكراً جزيلاً. أطلب من الدكتور كمالي أن يتحدث إذا ما كان لديه ما يقوله حول الموضوع.

كمالي: من تاريخ الكليميين في إيران، الذي أشرفت عليه السيدة هما سرشار ودفعت أموالاً مقابل إنتاجه، وأرسلت رابطاً يتعلق جزء منه بتاريخ نساء القاجار، وترأسها الدكتورة نجم آبادي  في جامعة هارفارد. لكن الجزء الذي يوجد فيه الدكتور حميد أحمدي، وكان هذا بناءً على طلب الدكتورة خلخالي، فإنّ معظم أعمال السيد أحمدي لم يتم نشرها للجمهور بعد. يتم نشر بعض الأقسام على موقع يوتيوب ويمكنك البحث عنه؛ على سبيل المثال، فقد تضمنت مقابلة مع آقا بزرك طهراني، والعديد من الكتب المنشورة في إيران، مثل الكتاب الذي نشره عن تقي أراني أو الكتاب الذي يتضمن محادثة مع السيدة نجمي علوي. أيضاً، وكما ذكرنا، إنّ مذكرات بزرك علوي، وهو أول كتاب في مجموعة التاريخ الشفوي اليساري، تعتبر من بين الأعمال المتاحة.

يُتبع...

تاريخ إيران الشفوي عبر الحدود -1

النصّ الفارسي



 
عدد الزوار: 648



http://oral-history.ir/?page=post&id=10514