نظرة عامة على كتاب «جولة»

مذكرات العقيد علي فرماني

فريدون حيدري مُلك ميان
ترجمة: أحمد حيدري

2022-04-11


يمنحك تصميم غلاف "جولة" الاحساس ببساطة فريدة. يجذب العنوان الانتباه. بالإضافة إلى ذلك، فإن ترقيم الصفحات الجميل للكتاب يستحق الإعجاب. بعد صفحة العنوان، قائمة بالعديد من فصول الكتاب (بما في ذلك 76 فصلاً)، متبوعة بمقدمة المؤلف القصيرة. وفيما يلي نص المذكرات علي شكل مفرد بضمير المتكلم؛ رواه العقيد علي فرماني. تم تخصيص نهاية الكتاب للصور بالأبيض والأسود بجودة مقبولة والصفحة الأخيرة مخصصة لتقديم بضعة أسطر من قبل المؤلف وأعماله المنشورة.

عندما كان علي فرماني يروي له 2200 يوم من تواجده  في مناطق العمليات، بدأ مذكراته قبل فترة طويلة من الدفاع المقدس، منذ سنوات طفولته: "ولدت عام 1956م في عائلة فقيرة تعمل بالزراعة في قرية وينسار الواقعة في جهاردولي، في ضواحي قروة  كردستان ... "

كان والداه من قرية كُليايي في منطقة سنقر في كرمانشاه. بسبب صراعهم مع رب القرية، انتقلوا من قرية كُليايي واستقروا في قرية وينسار. كان آخر أبناء العائلة الذين ولدوا في تلك القرية؛ قرية تفوح منها رائحة القش عندما تمطر. في الليل، بدت النجوم منخفضة للغاية بحيث بدا الأمر كما لو كان بإمكانهم الوصول إليها والتقاطها. كان هناك نبع في وسط القرية به ماء منعش. كان مناخ القرية جيداً وعندما يحل الربيع كانت الأرض تخضرّ وكانت رائحة الزهور والريحان تشم من جميع الجهات. تم تسجيل معظم ذكريات طفولته هناك.

التحق بالصف السادس بمدرسة قريتهم وكان طالباً ممتازاً. على الرغم من أنه أكمل تعليمه الابتدائي بمعدل 18.5، إلا أنّ وفاة والده جعلت حياتهم أكثر صعوبة في تلك السنوات، ووصل إلى حالة لم يستطع فيها فعل أي شيء في القرية؛ لم يكن لديهم ممتلكات لزراعتها ولا مواشي يرعونها. كان عليه تجربة العمالة منذ سن مبكرة. قال لنفسه إنه يجب أن يسافر إلى مكان تتدفق فيه الحياة بشكل أكبر وهناك المزيد من فرص العمل لشخص مثله. لكنه كان لا يزال بعيداً عن همدان. أخيراً، وذات يوم، غادر إلى كرج، حيث عمل لفترة مع مهندس معماري. بعد ذلك ذهب إلى طهران. انضم إلى محارب مثير لفترة من الوقت وعمل معه ... ثم، في بعض الأحيان يشتغل كعامل هنا وهناك ... ثم يصبح ثانية عاطل عن العمل. في غضون ذلك، كان يذهب إلى القرية بين حين وآخر لرؤية والدته، ويبقى ليوم أو يومين، ويعود إلى طهران. في عام 1974، تلقى كتيباً جاهزاً للخدمة وأرسل في العام التالي. وانتهت الدورة التدريبية العسكرية الأساسية التي استمرت ثلاثة أشهر في القاعدة الثالثة في همدان. أثناء تقسيم الأفراد، ذهبوا زملاءه في تلك الدورة إلي القواعد الجوية، لكنه بقي هناك بوساطة ابن خالته وهو رقيب أول في الجيش. حتى انتهت خدمته العسكرية. في 6 نوفمبر 1977 م، عاد إلى قريته بعد حصوله على بطاقة إنهاء الخدمة العسكرية.

لكن خلال خدمته كان هناك تغيير في مزاجه. دون أن يدرك ذلك، فإن التحدث إلى القوات العسكرية الساخطين غير رأيه. وبسبب الظروف المعيشية الصعبة، كان لديه خلفية من طفولته ومراهقته، وانضم إلى صفوف غير الراضين عن أوضاع البلاد والثوار.

من ناحية أخرى، وبعد سنوات من العمل في كرج وبعد ذلك في طهران، انقطعت إقامته في القرية. لقد مرت سنوات المراهقة والشباب، معتمداً على الجهد والإرادة الشخصية، وإن كان ذلك بالعمل الجاد، وقد وصل إلي طريق الصواب. الآن وبعد أن أنهي الخدمة العسكرية وأصبح رجلاً كما يقول الكبار في السن، بدت له القرية صغيرة جداً ومحبطة.

على الرغم من أن والدته تشعر بالحزن والقلق من بعده عنها، إلا أنها اتخذ قراره. بعد فترة من الزمن، حمل بحقيبته أخيراً وغادر إلى طهران، وكان هذا تقريباً في نفس الوقت الذي تردد فيه شعار "الموت للشاه" في المدينة. بالطبع، سرعان ما اتخذت الاحتجاجات الشعبية شكلاً آخر وأدت إلى مسيرات كبيرة. وسارت حشود في المدينة وتجمعت في وسط المدينة وشكلت حركة هائلة. كان الناس يقاتلون  دون سلاح ضد القوات المدججة بانواع السلاح.

في غضون ذلك، انضم إلى صفوف المتظاهرين وشارك في المسيرات، لكن عندما خضعت طهران للأحكام العسكرية وأضربت المكاتب والشركات عن العمل، تباطأ عمله أيضاً. قرر العودة إلى القرية لزيارة والدته، لكنه فوجئ بأنّ القرويين ما زالوا يعيشون نفس طريقة التفكير. عدد صغير من حوالي عشرة من أصل ثلاثمائة أسرة غيروا رأيهم وتحدثوا في منتديات خاصة عن الثورة وتغيير الحكومة وسقوط الشاه. بعد أن عاد من طهران بشغفه بالثورة والنضال، اعتقد أن الناس بحاجة إلى قيادة لتوجيههم. في طهران، داسوا على صورة الشاه وتم تجاوزها، ولم يكن هناك من يحتج فحسب، بل كانوا سعداء أيضاً. هو الذي التقط صورة الشاه، ووضعها على الأرض في منتصف الساحة أمام الناس وسار عليها. تهشم الزجاج بصوت عالٍ وتحطم الإطار. التقط عود ثقاب وأشعل فيه  ناراً ... نظر إليه الناس بإعجاب. لم يتمكنوا من تصديق ما حدث. للحظة، اختفى تأثير الصدمة وقاموا بضربه علي رأسه. تحت شدة اللكمات والركلات، لم يكن له القوة علي الدفاع عن نفسه. كل ما يمكنه فعله هو وضع كلتا يديه أمام وجهه حتى لا يصيبه أذي ... لم يعتقد أبداً أن القرويين سيكونون منحازين جداً ضد الملك. مع هذا الوضع، لم يستطع البقاء في القرية. ووصل إلى همدان، واستقل حافلة وتوجه إلى طهران.

ولكن عندما انتصرت الثورة، عاد إلى قريته مرة أخرى في ذلك العام. الآن كان الوضع مختلفاً. كان يحب الخدمة في المؤسسات الثورية. بعد فترة من تشكيل فيلق قروه، سجل حوالي خمسة وعشرين شخصاً، وكان هو من ضمنهم. كانت الخدمة على مدار الساعة، لكن لم تكن هناك حصص إعاشة أو استحقاقات. لم يكن هناك برنامج تدريبي. كان عليهم العودة إلى المنزل للحصول على الطعام والعودة بعد تناول الطعام. مر شهر ونصف على هذا النحو. لقد ابتلي بالبطالة والخمول. عندما سمع بتجنيد الجنود المتعاقدين في ثكنة همدان براتب شهري قدره 2500 تومان مع حصة غذائية، كان  بالنسيبة له وضع مثالي. على الرغم من أنه أنهى خدمته العسكرية، إلا أنه هذه المرة أصبح جندياً متعاقداً!

وفي نفس الايام اندلع اشتباك في كردستان بين القوات المسلحة المعادية للثورة والقوات العسكرية. كما كان من أوائل الذين ذهبوا مع كتيبة الدبابات 224 من همدان إلى كردستان، وحتى تم تطهير سنندج والمدن التابعة لها من الغزاة، حينها وقعت العديد من الحوادث. حتى بعض أصدقائه استشهدوا هناك.

مهمة كردستان لم تنته بعد، ومع بداية تشرين الأول 1980 هاجم العراق إيران بكل قواته من البر والجو. تحركت كتيبة الدبابات باتجاه حامية همدان ثم لواء همدان الثالث المدرع بأكمله باتجاه حامية الفرقة 16 مدرع قزوين. كانوا في مقر فيلق قزوين 16 لبضعة أيام، عندما حملوا أسلحتهم في قطار وغادروا إلى الجبهة الجنوبية. كان الجنوب حارا. وصلوا إلى أنديمشك وقضوا الليل في جميع أنحاء المدينة. في صباح اليوم التالي، سافروا إلى دزفول عبر طريق أنديمشك الترابي إلى دزفول واستقروا في منطقة سبزآب في دزفول. بعد أيام قليلة، عندما أُعلن أنهم يحتاجون لمجموعة من تسعة متطوعين للقضايا الإستطلاعية، تم اختياره من المجموعة الأولى التي وصلت إلى خط الجبهة، والتي كانت في أيدي شباب فيلق الحرس الثوري في خوزستان. كانت المرة الأولى بعد فتنة كردستان التي تواجه منطقة حرب حقيقية. هنا تعرف على قوات الباسيج المقاتلة وترك انطباعاً عنه كان دائماً يفكر به؛ وجوه متواضعة مشرقة كانت تذكر الله بكرة وأصيلاً. من حيث المعدات العسكرية، كانوا يمرون بأوقات عصيبة، وكان أثقل سلاح لديهم هو عدد قليل من قذائف الآر بي جي والرشاشات.

كان عقده لمدة عام واحد فقط، لكنه عمل كجندي متعاقد لمدة خمسة عشر شهراً. عندما أحبط العراق عملية الكتيبة الناجحة بدوريات كثيفة واستشهد عدد من الأصدقاء والجنود العسكريين، توجهت إلى مقر الكتيبة وطالبت بالتسوية، ولكن لأنها كانت تعتبر قوة جيدة، لم يوافقوا وحتى طالبوا لهم بترقية في رتبهم العسكرية، لكن معنوياته لم تعد متوافقة مع الجيش وأراد أن يذهب ويخدم في الباسيج والحرس الثوري. عندما أصر على طلبه، وافقوا أخيراً على تسويته. بعد يوم أو يومين، انتهت التسوية وودع أصدقائه وزملائه. والدموع في عينيه وهو يقول وداعاً، أغلق حقيبته وتوجه إلى المنزل. خلال هذا الوقت، تزوج وأنشأ أسرة.

في 31 مارس 1981، بسبب اهتمامه، ذهب مرة أخرى إلى باسيج كردستان وقام بتسجيل اسمه، وتم إرساله لدورة تدريبية عسكرية لمدة خمسة وأربعين يوماً دون تأخير. أكمل برنامجاً تدريبياً نظرياً في مدرسة على طريق مريوان وتدريباً عملياً في التلال المحيطة بسنندج، التدريب على حرب العصابات في الجبال وكذلك حرب المدن. بعد الانتهاء من التدريب، أخذ إجازة لبضعة أيام، وعندما عاد إلى المنزل، تم إرساله إلى بوكان في أذربيجان الغربية. من الآن فصاعداً، كانت وظيفته هي المشاركة في عمليات نصب الكمائن والمضاد للكمائن، في كل من بوكان وفي مدن أخرى بالمحافظة، مثل ديوان دره وسقز وبانه و... إلخ، وإظهار كفاءاته في تطهير هذه المناطق من وجود لوث المناوئين للثورة وأهدافها السامية. بمجرد أن تمت دعوته لتكريمه من القاعدة العملياتية التي أقيمت في أرومية، ولكن بعد عودته، أعلن أنه لم يعد يرغب في الخدمة في كردستان وأنه يريد إرساله إلى الجبهة الجنوبية.

استغرقت مهمته التي كانت ثلاثة أشهر فقط، إلي سبعة أشهر وعشرة أيام. وأصر مسؤولو الحرس الثوري على البقاء معهم، لكنه رد قائلاً: "لقد استتب الأمن والأمان هنا؛ لا توجد حاجة في بقائي هنا".

ومع ذلك، استمرت مهمته، مع تقلباتها، إلي حوالي عام من الزمن، وتمكن أخيراً من تسوية الحسابات. بعد ذلك خدم في قواعد التعبئة بالمدن التي عاش فيها حتى النصف الأول من عام 1983. وبحسب ما ورد في سجله، فقد انضم رسمياً إلى الحرس الثوري في 26 أبريل، وارتدى الزي الزيتوني التابع للحرس الثوري الذي كان يحبه كثيراً، وعمل في القواعد العامة في دهقلان، ثم كمدرب تكتيكي ورئيس مجموعات التدريب.

ومع ذلك، لم يكن ميسور الحال. كان مستأجراً وكانت زوجته في حالة صحية سيئة. اعتمد على الله وسلم زوجته لوالدته وذهب إلى الأهواز مع بعض المقاتلين القدامى في الحرس الثوري الإيراني على شكل كتيبة. كان ذلك في ربيع عام 1986، وكان العراق قد قصف البلدات الحدودية بكل قوته، واستمرت الضربات الجوية على البلدات. وقد جرت للتو عملية والفجر 8 التي أدت إلى تحرير الفاو.

وعندما انتهت مهمتهم سلموا الخط إلى القوات الجديدة واستقلوا حافلة إلى آبادان ثم إلى الأهواز في مدينة الفاو، وعادوا أخيراً إلى مسقط رأسهم، حتى عاد علي فرماني للعمل بعد شهر. تم إرساله إلى دهقلان، مركز الجوله (دورية وكمين) لقواعد التعبئة الريفية. كانت هناك قاعدة داخل كل قرية. حمل القرويون السلاح بأنفسهم ووفروا الأمن ليلا مع الجيش. تم إنشاء مجموعة جولة من قبل هؤلاء أنفسهم، والذي قام أيضاً بعمليات مخابراتية آنذاك. كانت مهمة جوله أن تكون مجموعة جاهزة دائماً لتغطية جميع القرى. في كل قرية، تم تسليح عدد من الموالين لحماية قريتهم. ومع ذلك، إذا ظهرت مشكلة كبيرة، فإنّ مجموعة جولة ستساعدهم في أسرع وقت ممكن.

في عام 1989، وبسبب وفاة الإمام الخميني، نشأت ظروف خاصة في البلاد. في المناطق التي كان يتواجد فيها علي فرماني، تم التخطيط أيضاً لمجموعات الدوريات حتى لا تتاح لأعداء الثورة فرصة للتحرك. كانت مسؤولية إحدى هذه المجموعات تتشكل من ثلاثين شخصاً معه مباشرة.

في العام التالي، ذهب إلى طهران مع مجموعة من أفراد لواء الحرس الثوري للحصول على رتبة ملازم ثالث بالنيابة عن الجميع في لقاء جمعه مع القائد العام لقوات الحرس الثوري. وبعد تشكيل قوة الباسيج التحق بهذه القوة وتم نقله إلى مدينة قروة من جديد. من الآن فصاعداً، قرر أن يدرس ليلاً. في عام 1997 حصل علي الدبلوم في مجال العلوم الإنسانية. كما اجتاز دورة العلوم العسكرية الأساسية غيابيًا التي كانت تعتبر شهادة جامعية، وبعد أن تلقى دروساً في الأيديولوجية السياسية والتدريب أثناء الخدمة، عام 2000 برتبة نقيب، أصبح قائد مقاومة دهقلان. بعد ذلك، ذهب إلى طهران لمدة 9 أشهر لحضور دورة تعليمية متقدمة، وعندما اجتاز دورة التعليم العالي بدرجة جيدة، عاد إلى مكان عمله برتبة رائد.

كتاب "جولة" تأليف عباس عابد ساوجي، الطبعة الثانية عام 2020م مؤسسة الحفاظ على الآثار ونشر قيم الدفاع المقدس بمحافظة البرز وإصدارات حنظلة في 475 صفحة و 1000 نسخة.

النصّ الفارسي 



 
عدد الزوار: 463



http://oral-history.ir/?page=post&id=10484