مهران، مدينة المرايا ـ 23

خسرو محسني
ترجمة: أحمد حيدري مجد

2022-04-11


قال زندي أيضاً:

ـ هاجمت القوات العراقية مدينة مهران وتمكنت من إخراج المدينة من أيدي الجيش والاستيطان فيها.

مع هذا الخبر، غمرت الدموع عيون الجميع وشعرنا بحزن شديد. دقات قلبي. حتى أني لا أعرف متى وأين كنت؛ كما أنني لم ألاحظ بعض كلمات زندي. كل ما كنت أفكر فيه هو مهران، التي سقطت في أيدي القوات العراقية للمرة الثانية. وقال زندي إنه طلب منا التوجه إلى منطقة مهران الليلة بكافة منشآتنا وقواتنا وكتائب المشاة. حُدِّد موعد الانطلاق الساعة 12 ظهراً، وكان علينا أن نوفر للقوات كافة التسهيلات حتى الساعة 11 ليلاً، للتوجه نحو مهران مع باقي قوات الفرقة. كانت الساعة التاسعة صباحاً ولم يتبق الكثير من الوقت.

ذهبت إلى مقر وحدتنا وجمعت الشباب في الخندق. اخترت مجموعة وأردت أن يكونوا مستعدين لمهمة على الفور مع جميع المستلزمات. لم أخبرهم بسقوط مهران. تطوع جميع الشباب العاملين علي الدوشكا للمشاركة في المهمة. لأنه كان هناك الكثير من القوة، اخترت القليل منها. كان الشباب مصرين جداً على معرفة ما حدث وأين يريدون الذهاب ولماذا أصيب القادة بالاكتئاب؛ ولكن خوفاً من عدم زيادة عدد المتطوعين، لم أقل شيئا. في غضون نصف ساعة، وصل المتطوعون والقوات المنتقاة مبتسمين ومبتهجين ورافقوا أبناء الوحدة، ومروا تحت القرآن وقبّلوه. وتحركنا بعد ذلك باتجاه مقر الادوات .

عند الساعة 11 صباحاً وقفنا امام مقر المعدات ومع وصول الباصات بدأت الحركة. كنت أسير أمام الحافلات مع أحد شباب وحدة اللاسلكي وسائق الوحدة "منصور طغرلي" في سيارة لاند كروزر. الساعة 12 مساءا غادرنا الأهواز متوجهين إلى مهران. كانت الحافلات تتحرك بأقصى سرعة. كانت العاشرة صباحاً عندما وصلنا إلى مدينة صالح آباد. بعد 10 كيلومترات، وقفنا بجانب نهر - بين جبلين – ومكثنا هناك به كمكان آمن للاستقرار.

في الساعة الثانية بعد الظهر، وللتعرف علي تفاصيل المنطقة، ذهبنا إلى مهران مع جميع قادة وحدات المعدات مع زاندي، قائد المعدات، بخمس دراجات نارية. أينما نظرت، كانت هناك قوى ومعدات؛ لأنّ كل الفيالق جاءت إلى المنطقة.20 كيلومتراً من مهران كانت هناك قاعدة "النجف الأشرف" . ذهبنا إلى المخيم لمعرفة الموقع الدقيق للقوات المحلية والعراقية.

كانت القوات العراقية على بعد 8 كيلومترات منا. قبل أن نصل إلى تلال كله قندي كنا علي المرتفعات. كانت المرتفعات هي أعلى المرتفعات في المنطقة التي سيطرت بالكامل على المنطقة. كان الغسق حينها، وكان مهران المضطهد، مثل السنونو الذي وقع في براثن نسر حاد المخالب، يحدق فينا تحت أشعة الشمس الدافئة، صامتاً ومنتظراً. في أسفل تلال كله قندي يقع طريق مهران - إيلام. على هذا الطريق المدمر، كان هناك العديد من بقايا الدبابات العراقية التي تم لصقها عليها مثل علامة قبيحة. تم تدمير الدبابات من قبل الجيش وأفراد الحرس الثوري الإيراني مع تقدم القوات العراقية. اغرورقت الدموع في عيني المدينة ونحن ننظر إلى مهران أمام الكاميرا. من نفس المرتفعات كان السيد زندي يرشدنا.

عدنا إلى المقر الساعة 7 مساءً. بعد الصلاة استلقيت ونمت متعباً. بعد أقل من نصف ساعة من نومي، استيقظت على لدغة بعوضة. أزحت الكوفية على وجهي. لكن لم أكن في مأمن من البعوض واللسعات الطويلة الحادة التي مرت عبر الكوفية وانغرست في أجسادنا مثل الإبرة. باختصار، في تلك الليلة، منع البعوض الجميع من النوم. عندما استيقظنا في الصباح، كانت أجساد الجميع حمراء من لدغات البعوض وكانت اللدغات منتفخة وحمراء مثل الحقن.

في الثامنة صباحاً أعلنوا أننا مستعدين للذهاب إلى الخط الأمامي. كان من المفترض أن نتمركز بجانب الجيش حتى نتمكن من إيقاف القوات العراقية إذا أرادت التقدم. قمت بسرعة بنشر عدد من القوات. في العاشرة صباحاً، ذهبنا إلى الخط الأمامي مع كتيبة من القوات. على الجانب الأيسر من مهران، وفي المرتفعات الذي تتمركز فيه قوات الجيش، أضرمنا النار. عندما وصلنا، استقبلتنا مروحيتان عراقيتان بعدة صواريخ.

يُتبع...

النصّ الفارسي 



 
عدد الزوار: 678



http://oral-history.ir/?page=post&id=10482